المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأنفة و النفس الأبية في شعر ( أبي الفوارس ) عنتره



فتى موخي
02-10-2011, 08:01 AM
أخترتُ لكم في صباح هذا اليوم المشرق بضيائه قصيدة لشاعر الحماسة ، إنه بحق من صاغ الأحاسيس الشجية بسهولة المنطق ، أسر بها ألباب الأدباء ،

http://www.ahlynews.com/ar/images/stories/3ntra.jpg

قال عنتره :

1- إذا لمْ أُرَوِّ صارمي منْ دمِ العِدَى ... و يُصبحُ من إِفْرَنْدِهِ الدمُ يَقْطُرُ
2- فَلا كُحِلَتْ أَجفانٌ عيني بالكَرى ... و لا جاءني منْ طيفِ عبلةَ مُخْبِرُ
3- إذا ما رآني الغربُ ذلّ لهيبتي ... و ما زال باعُ الشرقِ عني يُقْصِرُ
4- أنا الموتُ إلا أني غيرُ صابر ٍ ... على أنفُسِ الأبطالِ و الموتُ يَصْبِرُ
5- أنا الأسدُ الحامي حِمى من يلُوذُ بي ... و فعلي له وصفٌ إلى الدهرِ يُذْكرُ
6- إذا ما لَقيتُ الموتَ عَمّمْتُ رأسهُ ... بسيفٍ على شُربِ الدِّما يَتَجوهرُ
7- سوادي بياضٌ حين تبدو شمائلي ... و فعلي على الأنسابِ يزهو و يفخرُ
8- أَلا فَليعِشْ جاري عزيزًا و ينثني ... عدوي ذليلاً نادمًا يتحسرُ
9- هزمتُ تميمًا ثم جندلتُ كبشهم ... و عُدْتُ و سيفي من دمِ القومِ أحمرُ
10- بني عبس ! سُودُوا في القبائلِ و افخرو ... بعبدٍ له فوقَ السِّماكين مِنْبرُ
11- إذا ما مُنادي الحيِّ نادى أجبتُهُ ... و خيلُ المنايا بالجماجمِ تَعْثُرُ
12- سَلِ المشرفي الهندواني في يدي ... يُخبّركَ عني أنني عنترُ

----------------------
شرح معاني الكلمات :
البيت الأول :
الصارم من السيوف : القاطع .
الإفرند : جوهر السيف و وشيه .

البيت الثاني :
الكرى : النوم و النعاس .

البيت الخامس :
يلوذ بي : يحتمي بي .

البيت السابع :
الشمائل : ج. الشميلة و هي الطبع .

البيت التاسع :
الكبش : هنا القائد و السيد .

البيت العاشر :
السماكين : نجمان نيران ، هما الأعزل و الرامح .

البيت الثاني عشر :
المشرفي : السيوف المنسوبة إلى المشارف ، و و هي قرى في العراق و اليمن و الشام .
الهندواني : المنسوب إلى الهند .


أتمنى أن أكون قد وُفقتُ في اختيار الأبيات الشعرية ، و لي عودة بإذن الله في توضيح الصور الجمالية في شعر أبي الفوارس عنترة بن شداد العبسي

ع ـشقي السيـوفي
02-10-2011, 08:20 AM
ما شاء الله عليك اخوي فتو

شكلك وايد تحب اللغه العربية وكنت من المتميزين فهالمادة

جميل ما اخترت الله يوفقك

فتى موخي
02-10-2011, 08:27 AM
تسلمي أخيتي على المرور

حبي للغة جاء متأخرًا نوعًا ما

يعني آخر سنتين من الجامعة

لكن مع الحوارات الجادة و القراءات المنوعة للأدب و الشعر الفصيح

كان الولع لها يزداد يومًا بعد يوم ، لما لها من الأسرار و القوة

ما يأسر الألباب و يأخذ بالعقول إلى أبعد من ( السماكين )

محـ الشحي ـمد
02-10-2011, 08:35 AM
و من لا يعجب بعنترة العبسي و شعره
عنترة المناضل من أجل حريته
عنترة فارس الفوارس ، و أبو الفوارس
و شعره مليء بالأنفة و عزة النفس

أبيات جميلة أخي فتى موخي .. اختيار موفق

العصفور الجريح
02-10-2011, 08:55 AM
يسلموووووووووووووو

فتى موخي
02-10-2011, 09:05 AM
أخي محـ الشحي ـمد و مشرفنا المتألق ،،، مروركـ شرف الموضوعـ

و لا تحرمونا من مهاراتكم اللغوية و أتحفونا بأدبكم الجم

العصفور الجريح - تسلم على المرور الخاطف

فتى موخي
02-10-2011, 09:55 AM
سنحاول في هذه المرحلة استخراج الصور الجمالية من أبيات شاعرنا الأبيّ عنترة بن شداد العبسي :

1- إذا لمْ أُرَوِّ صارمي منْ دمِ العِدَى ... و يُصبحُ من إِفْرَنْدِهِ الدمُ يَقْطُرُ
2- فَلا كُحِلَتْ أَجفانٌ عيني بالكَرى ... و لا جاءني منْ طيفِ عبلةَ مُخْبِرُ

صوّر شاعرنا سيفه القاطع بالرجل الذي أصيب بالعطش ، و هو متشوق بأن يرتوي بماء مشعشع يرد به ما أصابه ، و استخدم الدم بدل الماء لمناسبته لمحل السيف الصارم .

و في البيت الثاني صوّر لنا الشاعر النوم و النعاس كالكحل و ذلك لمناسبتها لمحله و هي العيون .

و هذه الصور الجمالية ( تدخل في نفس القارئ ) الحماسة و تجسيد و عيش الموقف و دخول الجو كما يعيشه و يتعايش معه الشاعر الجسور

لنا تتمة بإذن الله مع بقية الأبيات ،،،

محـ الشحي ـمد
02-10-2011, 10:00 AM
كتبت بعض التوضيح على الأبيات التي لا تحتاج للتوضيح ،، أتمنى أن تنال إعجابكم ~



قال عنتره (http://khassab.net/vb/showthread.php?t=209327):



1) إذا لمْ أُرَوِّ صارمي منْ دمِ العِدَى ... و يُصبحُ من إِفْرَنْدِهِ الدمُ يَقْطُرُ



كلمة ( أروي ) تدل على عطش السيف إلى الدماء



كلمة ( يقطر ) تدل على كثرة الدم من العدى
هذه جملة الشرط ..

2) فَلا كُحِلَتْ أَجفانٌ عيني بالكَرى ... و لا جاءني منْ طيفِ عبلةَ مُخْبِرُ



و هنا جملة جواب الشرط ~

إذا لم يفعل ما قاله في البيت الأول ، فإنه يدعو على فسه ألا يأتيه النعاس و هو أول النوم ، فكيف بالنوم نفسه ؟ بل و لا يأتيه خبر من محبوبته عبلة .



و هذا كله دلالة على إصراره على فعل ما أراده ؛ لأنه لا يستطيع ألا ينام ، و لا يطيق الصبر دون أن يسمع أخبار عبلة.
3) إذا ما رآني الغربُ ذلّ لهيبتي ... و ما زال باعُ الشرقِ عني يُقْصِرُ



و الآن بدأ يفخر بنفسه كعادة الشعراء ، لا أعلم ماذا أراد من ( الغرب ) ، لعلهم المناذرة الذي قامت الحرب الشهيرة داحس و الغبراء معهم.



و الشرق يقصر عنه ، و لا يستطيع أن يحيطه
4) أنا الموتُ إلا أني غيرُ صابر ٍ ... على أنفُسِ الأبطالِ و الموتُ يَصْبِرُ



هنا شبه نفسه بالموت ، إلا أنه لا يصبر على أبطال أعدائه ، على عكس الموت الذي لا يأتي إلا في وقته ، و قد يتأخر عن الأبطال.



لا يطيق الانتظار حتى يجهز بالأبطال .
5) أنا الأسدُ الحامي حِمى من يلُوذُ بي ... فعلي له وصفٌ إلى الدهرِ يُذْكرُ



و هو الأسد الذي يحمي الديار بمن فيها من لاجئ ، و فعله سيذكر مدى الدهر ، و صدق .
6) إذا ما لَقيتُ الموتَ عَمّمْتُ رأسهُ ... بسيفٍ على شُربِ الدِّما يَتَجوهرُ



* فائدة نحوية : ( ما ) بعد ( إذا ) زائدة لا محل لها من الإعراب



( عممت رأسه ) أي ألبسته العمامة التي هي تاج العرب ، و هي دلالة على جعله الموت سيدًا في المعارك من كثرة ما يبيد من الأعداء.
7) سوادي بياضٌ حين تبدو شمائلي ... و فعلي على الأنسابِ يزهو و يفخرُ

في كثير من أشعار عنترة جده يذكر سواده و أنه ليس عيبًا في خلقته ، يقول إن سواده يصير بياضـًا حين يسمع الناس شمائله و أوصافه ، و فعله يذكر بشكل غير طبيعي.
8) ألا فَليعِشْ جاري عزيزًا و ينثني ... عدوي ذليلاً نادمًا يتحسرُ
يقول مطمئنًا جاره :عش عزيزًا ما دمت جاري ، لأن عدوي ينثني ذليلاً نادمًا .
9) هزمتُ تميمًا ثم جندلتُ كبشهم ... و عُدْتُ و سيفي من دمِ القومِ أحمرُ


يذكر هنا مواقفه في قبيلة تميم ، و أنه قتل سيدهم ، و عاد بسيفه ملطخًا بدمائهم.
10) بني عبس ! سُودُوا في القبائلِ و افخرو ... بعبدٍ له فوقَ السِّماكين مِنْبرُ



يدعو قبيلته عبس إلى أن يفخروا به بين القبائل ، و يصف نفسه تهكمًا بالعبد ، و أن له منبرًا فوق النجوم.
11) إذا ما مُنادي الحيِّ نادى أجبتُهُ ... و خيلُ المنايا بالجماجمِ تَعْثُرُ



و يستمر في ذكر محاسنه ، و أنه يهب لنصرة القبيلة إذا نادى منادي القوم ، و يصف خيل الأعادي أنها تتعثر من كثر الجماجم التي تسقط على يده.
12 ) سَلِ المشرفي الهندواني في يدي ... يُخبّركَ عني أنني عنترُ



ثم يدعو السامع إلى أن يسأل السيوف عنه ، لأنهم سيجيبوه بأنه عنترة ذلك العبد الذي سقط بيديه كثير من الأبطال.



هذا ما تسنى لي ، و ما جاء في مخيلتي ..



السموحة منكم ~

فتى موخي
02-10-2011, 10:09 AM
فوائد من قريحة و أنامل ماسية لها من العطاءات الشيء الكثير

كفيت و وفيت الصراحة

دمت لنا أستاذنا

فتى مسندم
02-11-2011, 08:48 PM
:005::005: