النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

  1. #1
    مشرفة منتدى المواضيع العامة والقسم الأسلامي الصورة الرمزية misswill
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    في قلب أحبابي ^*
    المشاركات
    6,280

    ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    إخواني أخواتي الأعزاء.. وأنتم تتلون كتاب الله.. ستجدون أن الله سبحانه وتعالى ضرب الأمثال.. والأمثال عديدة في كتاب الله.. ألم تجلس مع نفسك وتتفكر بها.. لماذا ضرب الله لنا الأمثال؟؟

    روى البخاري في صحيحه في كتاب التفسير ( حديث رقم 4538 ) ؛ أن عمر رضي الله عنه قال يوماً لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : فيم ترون هذه الآية نزلت " ؟؟

    "أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ " ؟

    قالوا : الله أعلم ، فغضب عمر، فقال : قولوا نعلم أو لا نعلم.
    فقال ابن عباس : في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين ! قال عمر: يابن أخي قل ولا تحقر نفسك ، قال ابن عباس : ضربت مثلاً لعمل ، قال عمر: أي عمل ؟
    قال : لعمل . قال عمر: " لرجل غني يعمل بطاعة الله عز وجل ، ثم بعث الله له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله ."

    قال بعض السلف: " إذا سمعت المثل في القرآن فلم أفهمه بكيت على نفسي لأن الله تعالى قال: " وتلك الأمثال نضربها للناس ما يعقلها إلا العالمون"
    ابن كثير~



    إن الأمثال تكشف عن الحقائق ، وتعرض الغائب في معرض الحاضر،
    و القرآن يستعمل أسلوب التشبيه للترغيب أو الترهيب ، و ذلك ليقرر الأمر المرغب فيه كي تُقبل النفس عليه ، و يبين المرهب منه كي تنفر النفس منه ، و الأمثال أبلغ في الوعظ ، وأوقع في النفس ، وأقوى في الزجر ، وأقوم في الإقناع ، فإنك عندما تعظ وتريد أن تكون موعظتك بليغة فإنك تستخدم مثالاً ليكون مؤثرا في النفس فتقول لمن أردت زجر ه عن ارتكاب المعاصي : لا تكن " كالسائمة " التي تهيم على وجهها ثم تُعلق في المسمط لكي تُذبح و هي لا تدري ؛ وفي ذلك يقول الله سبحانه وتعالى زاجراً {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا} (44) سورة الفرقان


    إخواني أخواتي:
    أما آن لنا إن نتأمل ، ونتدبر أمثاله التي لم تأت لمجرد التلاوة ، أو لمجرد المعرفة ، و التسلية !
    و إنما جاءت لتحقيق أغراض معينة ؛ كالتفكر ، و الاعتبار ، و الاستماع : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ..} (73/سورة الحـج ..." وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون .."

    أم تُرانا فقدنا الملكة اللغوية التي كانت عند أسلافنا ، التي بها ذاقوا طعم هذا القرآن ، فقطعوا من أجل تبليغه الفيافي و القفار ، فنالوا بذلك أعلى الدرجات ؟! أم أننا اكتفينا بالسباحة أمام سواحله و تغافلنا عن الغوص في محيطاته المليئة بالآلئ و الصدفات ، فضاعت منا بالتالي نعمة التدبر في آياته المبثوثة في الأنفس و الآفاق ، و ضاع منا العيش ظلاله الوارفة ؟!

    هذه دعوة أدعوكم بها وأسأل الله أن تكون في ميزان حسناتنا بأن نتفكر بالأمثال التي ضربها الله لنا ونعيها فهيا شاركوني.

  2. #2
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    249

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    اختيار موفق وطيب عزيزتــي مس ويل ..

    ما أجمل أن نتدبر ونتفكر في معاني الكتاب العظيم أفضل الكتب نزل به أفضل الملائكة ( جبريل ) إلى أفضل البشر ( محمد صلى الله عليه وسلم ) على أفضل بضعة منه ( القلب ) بأفضل لغة ( اللغة العربية ) ، فيا لسعادة من جعله رفيقه في الدنيا ليكون له أنيساً في قبره وحجة يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون ..


    \


    سأشارككِ أخيتي بمثل ذكره الله تعالى في كتابه المبين في سورة إبراهيم الآية 24 ، 25 ، 26

    قال تعالى : " ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابتٌ وفرعها في السماء * تُؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون * ومثل كلمةٍ خبيثةٍ كشجرةٍ خبيثةٍ اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار " ..


    وفي تفسير السعدي رحمه الله أن الكلمة الطيبة هي شهادة أن لا إله إلا الله وفروعها شبهها بالشجرة الطيبة وهي النخلة أصلها ثابت في الأرض وفروعها منتشرة وهي كثيرة النفع دائماً ، فكما نجني من النخلة الثمار الطيبة ، كذلك شجرة الإيمان أصلها ثابت في قلب المؤمن علماً واعتقاداً وفرعها من الكلم الطيب والعمل الصالح والاخلاق والآداب الحسنة ، يصعد إلى الله من المؤمن هذه الأعمال الصالحة التي تعتبر ثمرة هذه الشجرة الطيبة ..

    ثم ذكر ضد الإيمان الكفر وشبهه بشجرة خبيثة ذكرها الشيخ السعدي رحمه الله بتفسيره أنها شجرة الحنظل ونحوها ...



    اللهم اجعلنا من الصنف الأول ياارب ..


    بـــارك الله فيك غاليتي ..

  3. #3
    مشرفة منتدى المواضيع العامة والقسم الأسلامي الصورة الرمزية misswill
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    في قلب أحبابي ^*
    المشاركات
    6,280

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    اللهم آمين.. بارك الله فيكِ أختي الرحيــل.. أشكرك وفي ميزان حسناتك..

    وأشارك بهذا المثل الذي ورد في سورة البقرة..

    قوله تعالى: { مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ ٱلَّذِى ٱسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّآ أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ ٱللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَـٰتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ صُمٌّ بُكْمٌ عُمْىٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ }

    لما ذكر الله تعالى صفات المؤمنين في الآيات السابقة , أعقبها بذكر صفات الكافرين , ليظهر الفارق الواضح بين الصنفين , على طريقة القرآن الكريم في المقارنة بين الأبرار والفجار , والتميز بين أهل السعادة والشقاء " وبضدها تتميز الأشياء " فأطنب بذكرهم في ثلاثة عشرة آية لينبه لعظيم خطرهم ثم أعقب ذلك بضرب مثلين زيادة في الكشف والبيان , وتوضيحا لما تنطوي عليه نفوسهم من ظلمة الظلال والنفاق , وما يئول إليه حالهم من الهلاك والدمار .

    التفسير:

    يقال: مَثَل ومِثْل ومثيل أيضاً، والجمع أمثال، قال الله تعالى:
    { وَتِلْكَ ٱلأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَآ إِلاَّ ٱلْعَـٰلِمُونَ }
    [العنكبوت: 43] وتقدير هذا المثل: أن الله سبحانه شبههم في اشترائهم الضلالة بالهدى، وصيرورتهم بعد البصيرة إلى العمى، بمن استوقد ناراً، فلما أضاءت ما حوله، وانتفع بها، وأبصر بها ما عن يمينه وشماله، وتأنس بها، فبينا هو كذلك، إذ طفئت ناره، وصار في ظلام شديد، لا يُبصر ولا يهتدي، وهو مع هذا أصم لا يسمع، أبكم لا ينطق، أعمى لو كان ضياء لما أبصر، فلهذا لا يرجع إلى ما كان عليه قبل ذلك، فكذلك هؤلاء المنافقون في استبدالهم الضلالة عوضاً عن الهدى، واستحبابهم الغي على الرشد، وفي هذا المثل دلالة على أنهم آمنوا ثم كفروا؛ كما أخبر تعالى عنهم في غير هذا الموضع، والله أعلم.


    من تفسير القرآن الكريم لأبن كثير رحمه الله.

    فائدة:
    قال العلامة ابن القيم : تأمل قوله تعالى{ ذهب الله بنورهم } ولم يقل " ذهب الله بنارهم " مع أنه مقتضى السياق ليطابق أول الآية{ أستوقد نارا } فإن النار فيها إشراق وإحراق .
    فذهب الله بما فيها من إشراق وهو " النور " وأبقى ما فيها من الإحراق وهو " النارية " !!وتأمل كيف قال " بنورهم " ولم يقل" بضوئهم " لأن الضوء زيادة في النور , فلو قيل ذهب الله بضوئهم لأوهم الذهاب بالزيادة فقط دون الأصل !!

    وتأمل كيف قال{ ذهب الله بنورهم } فوحد النور ثم قال { وتركهم في ظلمات} فجمعها , فإن الحق واحد وهو صراط الله المستقيم , الذي لا صراط يوصل سواه , بخلاف طرق الباطل فإنها متعددة ومتشعبة , لهذا أفرد سبحانه "الحق" وجمع "الباطل" في آيات عديدة مثل قوله تعالى : { يخرجونهم من الظلمات إلى النور } وقوله : { وجعل الظلمات والنور } وقوله : { إن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله} فجمع سبل الباطل ووحد سبيل الحق .


  4. #4
    مشرف منتدى التصاميم الصورة الرمزية فتى موخي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    موخي
    المشاركات
    4,639

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    جزاكِ المولى عظيم الأجر ،،، و العفو مع غفرانه و البرِ من نظم" ابن سعدي " رحمه الله

    بارك الله في موضوعك الشيق الممتع

    أسلوب شيق

    و كلمات منظومة

    بليغة الوقع

    دمتِ بود

    خصب نت واحة الأدباء
    خصب نت نادي المصورين
    خصب نت مرتع المصممين
    خصب نت جنة المتميزين
    خصب نت ... خصب نت ... خصب نت
    خصب نت لكٍ الولاء و الطاعة
    خصب نت و المفــاجــآت
    خصب نت دمتٍ لنا للأبد
    خصب نت حفظكِ الرحمن



  5. #5
    مشرفة منتدى المواضيع العامة والقسم الأسلامي الصورة الرمزية misswill
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    في قلب أحبابي ^*
    المشاركات
    6,280

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى موخي مشاهدة المشاركة
    جزاكِ المولى عظيم الأجر ،،، و العفو مع غفرانه و البرِ من نظم" ابن سعدي " رحمه الله

    بارك الله في موضوعك الشيق الممتع

    أسلوب شيق

    و كلمات منظومة

    بليغة الوقع

    دمتِ بود
    اللهم آمين.. بارك الله فيك أخي الكريم.. ونتمنى أن نرى لك مشاركــة معنا لتكسب الأجر بإذن الله.. حياك الله وبياك..

  6. #6
    عضو مشارك الصورة الرمزية رؤية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    :,;,UAE:;:;
    المشاركات
    131

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    قال تعالى: ( إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ ). سورة البقرة الآية 26

    سبب النزول:

    قوله تعالى : ( إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا )..الآية،
    أخرج ابن جرير عن السدي بأسانيده لما ضرب الله هذين المثلين للمنافقين قوله مثله كمثل الذي استوقد نارا وقوله أو كصيب من السماء قال المنافقون: الله أعلى وأجل من أن يضرب هذه الأمثال فأنزل الله إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا إلى قوله هم الخاسرون

    وأخرج الواحدي من طريق عبد الغني بن سعيد الثقفي عن موسى بن عبد الرحمن عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال إن الله ذكر إلهة المشركين فقال وإن يسلبهم الذباب شيئا وذكر كيد الآلهة فجعله كبيت العنكبوت فقالوا أرأيت حيث ذكر الله الذباب والعنكبوت فيما أنزل من القرآن على محمد أي شيء كان يصنع بهذا فأنزل الله هذه الآية

    وقال عبد الرزاق في تفسيره أخبرنا معمر عن قتاده لما ذكر الله العنكبوت والذباب قال المشركون ما بال العنكبوت والذباب يذكران فأنزل الله هذه الآية وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن قال لما نزلت يا أيها الناس ضرب مثل قال المشركون ما هذا من الأمثال فيضرب أو ما يشبه هذه الأمثال فأنزل الله إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا الآية قلت القول الأول أصح إسنادا وأنسب بما تقدم أول السورة وذكر المشركين لا يلائم كون الآية مدنية وما أوردناه عن قتادة والحسن حكاه عنهما الواحدي بلا إسناد بلفظ قالت اليهود وهو أنسب.
    تفسير الآيات من تفسير الجلالين:,:,


    (إن الله لا يستحيي أن يضرب) يجعل (مثلاً) مفعول أول (ما) نكرة موصوفة بما بعدها مفعول ثان أي مثل كان أو زائدة لتأكيد الخسة فما بعدها المفعول الثاني (بعوضةً) مفرد البعوض وهو صغار البق (فما فوقها) أي أكبر منها أي لا يترك بيانه لما فيه من الحكم (فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه) أي المثل (الحق) الثابت الواقع موقعه (من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا) تمييز أي بهذا المثل ، وما استفهام إنكار مبتدأ ، وذا بمعنى الذي بصلته خبره أي: أي فائدة فيه قال تعالى في جوابهم (يضل به) أي بهذا المثل (كثيرا) عن الحق لكفرهم به (ويهدي به كثيرا) من المؤمنين لتصديقهم به (وما يضل به إلا الفاسقين) الخارجين عن طاعته .:.:.



  7. #7
    مشرفة منتدى المواضيع العامة والقسم الأسلامي الصورة الرمزية misswill
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    في قلب أحبابي ^*
    المشاركات
    6,280

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    جزاكِ الله خيراً عزيزتي رؤية.,~

    قال تعالى: ( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ فَهِيَ كَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَانَّ مِنَ الحِجارَة لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأنْهارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ وَمَا اللهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلُون ). سورة البقرة آية 74

    تفسير الآية
    جاءت الآية بعد قصة البقرة التي ذبحها بنو إسرائيل ، وقد كانوا يجادلون موسى ( عليه السلام ) بغية التملّص من ذبحها ، ولكن قاموا بذبحها وما كادوا يفعلون.
    وكان ذبح البقرة لأجل تحديد هوية القاتل الذي قام بقتل ابن عمه غيلة واتهم بقتله شخصاً آخر من بني إسرائيل ، فصاروا يتدارأون ويدفعون عن أنفسهم هذه التهمة ، فرجعوا في أمرهم إلى موسى ( عليه السلام ) ، وشاء الله أن يظهر حقيقة الأمر بنحو معجز ، فقال لهم موسى ( عليه السلام ) : ( انّ الله يأمركم أن تذبحوا بقرة ) ، فلمّـا ذبحوها ـ بعد مجادلات طويلة ـ أمر سبحانه أن يضربوا المقتول ببعض البقرة حتى يحيى المقتول ويعين هوية القاتل.
    قال سبحانه : ( فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها كَذلِكَ يحيي اللهُ المَوتى وَيُريكُمْ آياتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون ). (1)
    ومع رؤية هذه المعجزة الكبرى التي كان من المفروض أن تزيد في إيمانهم وانصياعهم لنبيهم موسى ( عليه السلام ) ، لكن ـ وللأسف ـ قست قلوبهم بنحو يحكي سبحانه شدة تلك القساوة ويقول :
    ( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ فَهِيَ كالحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَة ).
    وبما أنّ الحجر هو المعروف بالصلابة والقساوة شبّه سبحانه قلوبهم بالحجارة وقال : إنَّ قُلوبهُمْ ( كالحِجارَة أَوْ أَشَدّ قَسوَة ) أي : بل أشدّ قسوة ، فكلمة « أو » موضوعة مكان بل.
    ثمّ إنّ القلوب إمّا بمعنى النفوس الناطقة ، فعندئذ تكون نسبة القساوة إلى الروح نسبة حقيقية. أو انّ المراد منها هو العضو المودع في الجهة اليسرى من الصدر الذي ليس له دور سوى تصفية الدم وإرساله إلى سائر الأعضاء ، وعندئذٍ تكون النسبة مجازية ، وإنّما نسبت القساوة إلى ذلك العضو ، لأنّه مظهر من مظاهر الحياة الإنسانية ، وأوّل عضو يتأثر بالاَُمور النفسانية كالفرح والغضب والحزن والجزع ، فلامنافاة في أن يكون المدرك هو النفس الناطقة ، ومع ذلك يصحّ نسبة الإدراك إلى القلب.
    ثمّ إنّه سبحانه وصف قلوبهم بأنّها أشدّ قسوة من الحجارة ، وعلّل ذلك بأُمور ثلاثة :
    الأوّل : ( وَانّ مِنَ الحِجارة لَما يَتَفَجَّرُ مِنْه الاََنْهار ).
    الثاني : ( وَانَّ مِنْها لما يَشَّقّق فيَخرج مِنْهُ الماء ).

    الثالث : ( وَإنّ مِنْها لما يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ الله ).
    أمّا الأوّل : أي تفجّر الأنهار من الحجارة ، كالعيون الجارية من الجبال الصخرية.
    وأمّا الثاني : كالعيون الحادثة عند الزلازل المستتبعة للانشقاق والانفجار المستعقب لجريان الأنهار.
    وأمّا الثالث : كهبوط الحجارة من الجبال العالية إلى الأودية المنخفضة من خشية الله.
    ولا مانع من أن يكون للهبوط علة طبيعية كالصواعق التي تهبط بها الصخور وعلة معنوية التي كشف عنها الوحي ، وهي الهبوط من خشية الله.
    وعلى ضوء ذلك فالحجارة على الرغم من صلابتها تتأثر طبقاً للعوامل السالفة الذكر ، وأمّا قلوب بني إسرائيل فهي صلبة لا تنفعل أمام وحيه سبحانه وبيان رسوله ، فلا تفزع نفوسهم ولا تخشع لأمره ونهيه.
    ومن عجيب الأمر أنّ بني إسرائيل رأوا باُمّ أعينهم ليونة الحجارة حيث استسقى موسى لقومه ، فأمر بأن يضرب بعصاه الحجر ، فلمّا ضربه انفجرت منه اثنتا عشرة عيناً بعدد الاَسباط.
    ثمّ إنّ ظاهر الآية نسبة الشعور إلى الحجارة حيث إنّها تهبط من خشية الله ، وهذه حقيقة علمية كشف عنها الوحي وإن لم يصل إليها الإنسان بأدواته الحسية.


  8. #8
    عضو فعال الصورة الرمزية ツツ๓ΪŞş ҜђǾҜħ ツツ
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,569

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~

    يزآكم آلف خير وف ميزآن حسنآتكم يآرب

    يعطيج العافيه مس ويل وفالج الجنه

  9. #9
    مساعدة إدارية للمنتديات الأسرية الصورة الرمزية جنة
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    16,455

    رد: ضرب الأمثال في القرآن الكريم..~



    جوزيتي خيراً غاليتي مس
    لي عودة ان شاء الله للقــراءة بتمعــن
    لكِ ودي







    .


    .


    .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •